نبذة عن أم الإمارات

سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قرينة مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. وتعد سموها رائدة العمل النسائي في دولة الإمارات وداعمة لحقوق المرأة والنهوض بمكانتها.

اهتمت الشيخة فاطمة بالمرأة وتمكين دورها في النهوض بالمجتمع وحرصت على متابعة شأن المرأة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

تعد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك سيدة استثنائية لما تمتلكه من رؤية وحكمة ومبادرات رائدة حيث بدأت ومنذ قيام الاتحاد مع مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في تشجيع المرأة على التعليم، والإلتحاق بالعمل، حيث كان منهجاً يومياً وعملياً ساعد القيادة السياسية في دولة الإمارات على تحقيق المنجزات التي تمتعت بها المرأة على كافة الأصعدة.

وتقلدت سموها رئاسة عدد من اللجان والمؤسسات المعنية بشؤون المرأة والطفل والمنظمات والمؤسسات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

كما أن جهودها المتواصلة من أجل تمكين المرأة سواء في مجال التعليم أو المشاركة الإقتصادية أو المشاركة السياسة ساهمت في تحقيق الإستقرار للأسرة والمجتمع، بالإضافة إلى جهودها الإنسانية التي قدمتها للمرأة والطفل على مستوى العالم من أجل أن تتمكن المرأة من تحقيق أهدافها كأم وشريك أساسي في تحقيق التنمية والإستقرار والسلم لمجتمعها.

إن هذه الجهود المتواصلة جعلت منها شخصية تستحق التقدير والتكريم إذ نالت سموها ما يزيد عن (500) جائزة وشهادات تقدير، وقد قلدتها هيئات ومنظمات الأمم المتحدة نحو (30) جائزة ووسام.

لمزيد من العلومات www.motherofthenation.ae