منطقة السوق والمطاعم

رابح صقر

السوبرستار رابح صَقْر هو نجم من المملكة العربية السعودية. وهو يُدعى أيضاً “”أبو صَقر”. ويُعد صقر واحداً من أفضل أصوات جيله الذهبي، إذ تمتد مسيرته الفنية على مدى أربعة عقود، وتحظى حفلاته بنجاح باهر منذ إطلاق ألبومه الأول في عام 1983، حيث وضع بصمته في سماء الموسيقى العربية ليس من خلال الغناء فقط، وإنما عبر التلحين لعدد من المطربين الخليجيين من بينهم نبيل شعيل وعبدالله الرويشد وراشد الماجد والكثير غيرهم. ومن أغنياته سهرتنا الليلة، يا نسيم الليل، بسكات، صابرين، أصلي، تشكي، خالي مشاعر، تحط عينك بعين الشمس، أحبك، كذبة بيضا. ومؤخراً أطلق ألبوماً جديداً يشتمل على مجموعة من أغنياته الجميلة، من إنتاج شركة روتانا.و”” شارك رابح صقر أيضاً في العديد من الحفلات الموسيقية في بعض البلدان العربية والأوروبية، كما قام بالتلحين لبعضٍ من مطربي الخليج، مثل نبيل شعيل وعبد الله الروشيد وراشد الماجد وعبد المجيد عبد الله ونوال الكويتية في إحدى أغنياتها الأكثر نجاحاً “”تدري ولا ما تدري””.

الدي جاي العالمي نيكي روميرو

يتميز منسق الأغاني العالمي “دي جي” نيكي روميرو بأنه منتج موهوب لديه مؤلفات موسيقى إلكترونية مشهورة مثل “تولوز” و”بيتر سويت” وغيرها. وعمل روميرو مع بعض من أكبر الأسماء في عالم الموسيقى المعاصرة، مثل ريهانا وبريتني سبيرز. ومهدت هذه النجاحات الطريق لتأسيس علامة التسجيلات الخاصة به “بروتوكول ريكوردينغ” التي تضم مجموعة من الفنانين الموهوبين. ومن بين أعماله الموسيقية اللامعة، هناك ” Toulouse” و ” I Could Be the One” (بالاشتراك مع أفيتشي)، والتي حققت 185 مليون مشاهدة على موقع سبوتيفاي فقط، وحتى آخر أعماله“Bittersweet” . كما وتعد مسيرة روميرو مليئة بالإصدارات الأصلية الرائعة، إلى جانب الريمكس وعمليات التعديل والإنتاج المشترك، مثبتاً مرة تلو مرة قدرته على مواكبة ساحة الموسيقى الإلكترونية المتجددة. وتعد مشاريع التعاون الأخيرة التي عقدها نيكي روميرو مع ديميتري فيجاس ولايك مايك، وأفروجاك وديفيد جويتا وتايو كروز في العام الحالي، بالإضافة إلى المشاريع الجديدة القائمة مع شركة Protocol Studios (التي وضعت ماركته الجديدة) والعروض المباشرة، مشاريع ناجحة ورسخت اسمه على الساحة الفنية.

فرقة ميامي

فرقة ميامي هي إحدى الفرق الأولى في العالم العربي. وقد استطاعت أن تجذب إليها شريحة واسعة من المستمعين من مختلف الفئات العمرية. وذلك بفضل ما يتمتعون به من صوت عذب وأداء متميز، وبخاصة أنّ أعمالهم لم تقتصر على تقديم الكلاسيكيات إنما أغاني جديدة وعصرية رائعة.

بووم ديوان

يتمثّل هدف فرقة بووم ديوان في إحياء الطبيعة البشرية الإبداعية التي أنتجت التراث الموسيقي الكويتي وذلك من خلال تقديم موسيقى التراث البحري الكويتي، ويتميّز أعضاء الفرقة بالتفكير الإبداعي المنفتح على العالم وهو ما يتوج مساعيهم الرامية إلى إحياء روح الإبداع والمغامرة من أجل إعادة المجد إلى الموسيقى الكويتية. بووم ديوان هي فرقة موسيقية تقدّم موسيقى الجاز العالمية المستوحاة بشكل كبير من الموسيقى الكويتية البحرية، فضلاً عن الإيقاعات المستوحاة من الموسيقى الأفريقية مثل إيقاع ليوا وتامبورا والإيقاع السواحيلي، ويأتي الارتجال والحوار على رأس أولويات الفرقة.

دافي وفيلبراتشي

دافي وفيلبراتشي هما نجمان سطعا في فضاء موسيقى الهيب هوب الثنائي في المنطقة العربية مؤخراً، وعرفا باستحداث نمط جديد من الموسيقى؛ حيث يمزجان موسيقى الهيب هوب بالموسيقى الخليجية بطريقة جديدة. لاقت أغانيهم المميزة نجاحاً بفضل “دي جيه آوتلاو”، وهو أحد أبرز فناني الهيب هوب في المنطقة الذي يعمل في صناعة الموسيقى منذ أكثر من 20 عاماً. وعلى مدى العامين الماضيين، أصدر فناني شركة آوتلاو بروداكشنز “دافي” (كويتي) و”فلبراتشي” (بحريني) العديد من الأعمال التي تضمنت تعاوناً مشتركاً بينهما، وأبرزها ألبوم “صارت”، وقد تصدّر الألبوم، الذي احتوى على أغانِ فردية مثل “سمبوسة” و “اي لا”، مخططات آيتيونز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. بعد الضجة الهائلة التي أحدثتها أغنية “اي لا”؛ إذ حازت على 25 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب، رُشِحت الأغنية للفوز بلقب أفضل أغنية مستقلة في حفل جوائز الموسيقى العربية 2017. وقد واصل دافي وفلبراتشي إصدار أغنية تلو الأخرى، ولاقت أغانيهم المصورة “خميسكم فلّة” و”شنو الكلام هذا” و”لا يوقف” نجاحاً منقطع النظير وحققت ملايين المشاهدات.

داني نيفيل

نشأ داني نيفيل وترعرع في دولة الإمارات العربية المتحدة فهو منتج موسيقي ودي جيه حائز على العديد من الجوائز عبر مشاركاته في حفلات موسيقية متعددة في عواصم العالم الترفيهية، فضلًا عن مشاركته في حفلات مسارح رائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة. أصقل داني خبراته الموسيقية من خلال التعاون مع أعظم الموسيقيين في العالم، فضلًا عن إقامته حفلات في أكبر المسارح الموسيقية بالمنطقة. وقد بدأ ذلك بشغفه وإصراره على تقديم صناعة ترفيه قوية ومزدهرة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي صيف عام 2000، قدّم داني نيفيل برنامجه الإذاعي الرائد في إذاعة “راديو وان”، مما جعله أصغر مقدّم برنامج إذاعي في المنطقة. وبعد مرور ستة عشر عاماً، بدأ داني نيفيل صفحة جديدة من خلال الانضمام إلى محطة الراديو الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة “فيرجن راديو دبي”.

لـ زايد سلام

يجسد الحفل الموسيقي البصري ومضات من مسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات. ويقدم هذا الحفل تجربة حسية بصرية يرافقه عرض لمجموعة من اللقطات الحصرية والفيديوهات، والذي يقام في اليوم الختامي للمهرجان يوم السبت المقبل 23 مارس عند الساعة 8:30 مساءً على المسرح الرئيسي لمهرجان أم الإمارات.